حدثني محمد بن مسعد غازي أنه تلقي بريداً إلكترونياً من عبد الغفور قاسم و ومحمد بن جمال الدين وأحمد بن محمد صقر، أنه قال سمعنا حسن عبد المعطي عن إكرام الساعاتي عن هاني أبو السعد أن جندياً – وفي رواية ضابطاً- من الحرس الجمهوري أخبره أن الملأ اجتمعوا في القصر الجمهوري، بمناسبة الأيام المفترجة، واحتفالاً بظهور نتيجة الاستفتاء بالنصر المبين، وهزيمة المعارضين، ودحر شوكة الشانئين، وأنهم بعد العشاء حمدوا الله وأثنوا عليه.. وكان مما يذكر من دعائهم:

 

اللهم   ثبتنا على كراسينا!

وبارك لنا فيها!

واجعلها الوارث منا!

واجعل ثأرنا على شعبنا!

وانصرنا على من عارضنا!

ولا تجعل مصيبتنا في  قصرنا!

ولا تجعل راحة الشعب أكبر همنا ولا مبلغ عِلمنا!

ولا الانقلاب العسكري مصيرنا!

واجعل القصر الرئاسي هو دارنا ومستقرنا !

——————–

اللهم إنا نسألك فترة ممتدة!

وهجمة مُرتدة!

والصبر على المعارضة!

والنصر على الجمهور!

ونسألك حُسن الهيئة..ورطانة اللسان..ورضا السفير

اللهم إنا نسألك أكلة هنية.. ونومة طرية.. ودواء غير مغشوش ولا فاضح

ولا نسألك الخاتمة أبداً!

اللهم ارزقنا معونة لا نسرق بعدها أبدا!

———————

اللهم وفق أمريكا لما فيه خيرنا!

اللهم اغفر لـ (جورج بوش) فإنه لا يعلم أننا لا نعلم!

اللهم وفقه لما فيه 99% من أصوات الناخبين!

اللهم نجهِ من أي إعصار أو تسمم لأننا سنلوص مع شعوبنا من غيره!

اللهم عليك بشعبي، أما أعدائي فأنا سأتفاوض معهم!

———————

اللهم ارزقنا حب أمريكا!

وحب من يُحب أمريكا!

وحب ما يُقربنا إلى حب أمريكا!

——————

اللهم أمركني ولا تأفغني!

اللهم برطني ولا تصوملني!

اللهم فرنسني ولا تسودني!

اللهم ألمني ولا تؤلبني!

——————

اللهم إني أبرأ إليك من الاستعانة في حكم شعبي بأحد!

ولا حتى بصديق، ولا برأي الجمهور!

اللهم أني أعوذ بك من كرسي يُخلع!

ومن شعب لا يُقمع!

ومن صحيفة لا تُمنع!

ومن خطاب لا يُسمع!

ومن مواطن لا يُخدع!

وأعوذ بك من أن أجلس على الكرسي ثم أقوم أو أ ُقام عنه!

————————-

اللهم ثبتني على الكرسي تثبيتا!

و شتت المعارضة   تشتيتا!

ولا تبق منهم إخواناً ولا كفاية ولا تجمعاً ولا عفريتا!

اللهم     آآآآآآآآمييييييييين!!!

آآآآآآآآمييييييييين!!!

آآآآآآآآمييييييييين!!!

 

 

Advertisements