الوسوم

 أحلم بذلك اليوم… حين تكون:

حبيباتي كثيرات… كثيرات جداً… ومبهجات.

لا أتباهى بالعدد – وإن كن فوق الحصر-

وإنما أستمتع بالتنوع  الحلال

سعيد بكوني بينهن.. وهن سعيدات بقربي.

لا أخجل من حبهن لي ولا حبي لهن..

لا أتردد في أن أغازلهن… و لا يترددن في مدحي…

هن لي وحدي…  كواعب أتراب…

حمرة خدودهن لا من دم… بل ماء النضارة والشباب..

منه يصنعون وردنا وتفاحنا والرمان..

هن الخيرات الحسان خلقاً…

جميلات الظواهر.. وبواطنهن أجمل…

أفراح النفوس الطاهرة.. قرة النواظر الباهرة…

ما أحسن العشرة و ألذ التبعل…

لا غيرة.. لا تصنع… لا اعتذار… لا هروب… لا تململ..

والأجمل..

لا طلبات..

هي من بينهن الدرة والتاج والملكة..

ما أرقها وأجملها وأصفاها وأطهرها حين تقترب..

تحادثني.. فما ظنك بمحادثة الحبين..

تضمني فما ظنك بتعانق الغصنين…

أرى وجهي في صحن خدها كأنها مرآة صقيلة

لا يستر مخ ساقها لحم  ولا جلد و لا عظم و لا حلل.

مبرأة من كل دنس… مستورة من كل نجس… محفوظة  من كل ألم…

يا لها من امرأة … لا ينغصها الحبل و الولادة و الحيض و النفاس.

 لو أطلت على الدنيا لملأتها عبيراً

و لو نطقت لأنصت الكروان والسنونو وموج البحر..

ولو تزينت… لزينت بظلال زينتها ما بين الخافقين.

طرفها على قاصر فلا تطمح لأحد سواي…

وطرفي عليها قاصر فهي غاية أمنيتى و هواي.

إن نظرت إليها سرتني، و إن أمرتها أطاعتني و إن غبت عنها حفظتني.  

لم يطمثها قبلي إنس و لا جان…

تملأ قلبي سرورا إذا ابتسمت…

وتملأ أذني لؤلؤا منثورا إذا همست..

وتملأ الكون نوراً إذا ظهرت..

العين:  أحسن سواد في أصفى بياض في  أبدع حور

القد:  أمتع الأغصان

النهد:  لكاعب كأنه الرمان

اللون: كأنه الياقوت و المرجان..

إذا ضحكت في وجهي أضاءت الجنة..

وإذا انتقلت من قصري إلى قصري كأنها شمس تتبعها نجوم…

و حديثها السحر الحلال لو أنه ***لم يجن قتل المسلم المتحرز
إن طال لم يملل و إن هي حدثت ***ود المحدث أنها لم توجز

….

أنت من بينهن..

لا أقل من لؤلؤ هذا الذي يتناثر من ثغرك..

ولا ألطف ولا أرق من خصرك…

يا أضوء من الشمس إذا برزت بوجهك..

ويا أسنا من البرق إذا فترت شفتاك عن ابتسامة..

شمس وبرق اجتمعا في سماء وجهك… ما أنداه من يوم… هو هو… كل يوم.

نصيفك على رأسك خير من الدنيا و ما فيها
و وصالك أشهى إلي من جميع أمانيها

لا تزيدك السنون إلا حسنا و جمالاً

و لا يزيدك تعاقب الأيام  إلا محبة و وصالا

لا يفنى شبابك و لا تبلى ثيابك و لا يخلق رداء جمالك و لا يمل طيب وصالك ..

تغنين لي وحدي… وأغني لك وحدك…

يمتعني حديثك وصمتك… ويسكرني مؤانستك وصحوك

أحلم بذلك اليوم… وأرجو أن يكون قريباً…

 

ملاحظات أخيرة:

         لا أدري ما الذي دفعني لكتابة ما كتبت ولا نشر ما نشرت.. فلعله كان حسناً.

         المهر غال.. لكنه ليس مستحيلاً… وهو الصبر عن الجري بالعين والتعلق بالهوى خلف فتيات المولات و كليبات الفضائيات وصور الانترنت الفاضحة… نصيحة لي ولغيري… سارع بالهروب… والاستنكار … وادع الله أن يبدلك خيراً مما أعجبك.. ولا تعرض نفسك لاختبار نجح فيه يوسف… وقد تفشل.. و"العصمة ألا تجد"… كما قال الإمام الشافعي.

         تذكروا هذه اللقطات اللفظية الحقيقية الخالدة التي تخاطب القلوب النقية… كلما أغواكم شيطان أو شدتكم غريزة لتغرقكم في صور زائفة زائلة تخاطب الشهوة وتنتصر للدناءة وتخلف وراءها الندم وعتامة الروح وسوء العاقبة. استمتع بالانتصار على الشيطان… وبالغ في الاحتفال بنصرك بمزيد من الذكر والتلاوة والصلاة.

         استعن بالله ولا تعجز… ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا… ولا تدعنا لأنفسنا طرفة عين فنهلك. وارزقنا الإخلاص في القول والعمل.

         لزوجتي مكانة فوق هذه المكانة في الجنة حتى أن الحور العين – الذي ذكرت بعضاً من وصفهن – يغرن من المؤمنات الصالحات. ولعلها بعملها الصالح هي التي تأخذني إلى هذه المكانة بصبرها على وعلى أولادي.

         الأوصاف التي ذكرت والعبارات التي استخدمت… مقتبسة من ابن القيم وهو بدوره اعتمد على جملة من أحاديث الرسول صلى الله علية وسلم…

          "رينا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".

 

Advertisements