الوسوم

,

//

هذا هو الجزء الثاني والأخير من تلخيصي لكتاب فن الحرب للمعلم سون. و قد عملت على نقل المفيد والعام دون التفصيلي والمتكرر عن أنواع الأراضي والنيران والرياح والتضاريس والجواسيس بما لا يضيف قيمة حقيقية للفكرة الأساسية للكتاب…

فن الحرب عند المعلم (أو الإمام)  سون، هو كما جاء في العنوان الذي اخترته:

اخدع عدوك وجنودك، نظم صفوفك وأسلحتك، بادر عند أدنى فرصة، واسحق دون هوادة.

……

لا توجد أية جريمة في قراءة المباديء التالية ولا في تنفيذها… وهي ليست عملاً تحريضياً من أي نوع… كما أشار بعض الأصدقاء في تعليقاتهم السابقة… إلا إذا كان التحريض على النجاح والانتصار جريمة…

كتبت ما كتبت (مع بعض التصرف في العبارات) وفي ذهني أمران:

أولهما: أن ما يصنعه معنا الأعداء، وما يفعلونه ببلادنا وأهلنا ونخبنا الثقافية والسياسية هو تنفيذ حرفي دقيق لتعاليم المعلم سون (هناك نسخة من كتاب فن الحرب مع كل جندي يحارب في العراق، وهناك نسخة مذهبة منه على مكتب الرئيس الأمريكي وفي غرفة نومه.)

وثانيهما: حربي الحقيقية مع أعدائي الحقيقيين: الشيطان والجهل والكسل واللامبالاة والفشل واليأس والخنوع والدكتاتورية والفساد والفحش وإسرائيل… وقلت لنفسي: هؤلاء هم من يجب أن تخدعهم وتنظم صفوفك لمواجهتهم، وتبادر بالتضييق عليهم، ثم تحتفل بسحقهم.

وأنا أنصح أن تقرأ وفي ذهنك تصور عام للعدو. العدو هو ببساطة ما يعتبر انتصاره هزيمة لك. قد يكون منافسك في السوق، أو خصمك في المباراة الرياضية، أو منافسك الانتخابي…

اقرأ وفي ذهنك عدوك الحقيقي… ومعركتك الحقيقية … ثم قم بالمقارنة…

أفكار المعلم سون: تنادي بالحسم وانتهاز الفرص والجدية والحذر والمعرفة والعمل والتدريب المستمر..

لم ترد في كتابات المعلم سون أبداً ألفاظ مثل: العطف -الرحمة- الشفقة -العفو -إتاحة الفرصة الإخاء –حسن الظن – الإنسانية – الإمهال – الانتظار – التأجيل. ولا حتى كلمات: الشرف – العدل – الاحترام – القيم – الاتفاق…

مباديء المعلم سون مباديء قائد في حرب… له هدف واحد أن ينتصر.

لن يغضب المعلم سون إذا اختلفت مع مبادئه… أو اعترضت على بعضها… لكنه لن يضمن لك النصر…

هل لديك من الإرادة … ما يجعلك تتخلى عن بعض مشاعرك حتى يتحقق لك النصر،

أم أنك ترى أننا بخير و لسنا في حرب…؟

عموماً … المباديء موجودة…

والقرار لك.

//

البصيرة

كلنا يستطيع أن يرى الشمس

كلنا يستطيع أن يسمع الرعد…

كلنا يستطيع أن يتسلق الشجرة…

هذا لا يجعلك قائداً عظيما

القائد العظيم يرى النملة السوداء في الليل البهيم

ويسمع صوتها فوق الشجرة..

القائد العظيم يستطيع أن يحدد أية نبتة مهملة سوف تصبح شجرة كبيرة.

العظمة أن تملك البصيرة والإلهام.

…….

الوحدة والتنوع ً
مهما كان حجم قواتك… اعمل على أن يكون لها رأس واحد وجسد واحد

قد عشرات الآلاف من الضباط والجنود كأنك تقود رجلاً واحداً

بخمس علامات موسيقية فقط يمكنك تأليف آلاف الألحان

بخمسة ألوان أساسية فقط (أزرق، أصفر، أحمر، أبيض، أسود) يمكنك تشكيل مئات الألوان

بخمس نكهات أساسية فقط (حامض، حريف، مالح، حلو، مُر) يمكنك صنع عشرات النكهات

بالهجوم والدفاع فقط يمكنك ابتكار ما لا يحصى من المناورات والتكتيكات

…….

اخدع حتى جنودك

اجعل حركتك كالقدر، تسلل في رقة ونعومة.. ثم اضرب فجأة

نصف النصر خداع…  

الخداع مرة سهل… الخداع دائماً صعب… لكنه الطريق الوحيد للنصر..

أخف الشجاعة تحت عباءة الجبن،

أخف الجدية تحت عباءة الاستهتار،

أخف الانضباط تحت عباءة الفوضى،

أخف القوة تحت عباءة الضعف.

اخدع رجالك قبل أعدائك

لا تجعل جنودك يشاركونك التخطيط…

مطلوب منهم فقط أن يشاركوك النصر…

عبر تنفيذهم الدقيق للخطط التي تضعها.

جهل جنودك بخططك قد يكون لصالحهم…

حتى يتصرفوا أمام الجواسيس بتلقائية ودون تصنع.

…….

إدارة الجنود

إذا كان الجنود أقوى من الضباط… توقع التمرد والعصيان..

إذا كان الضباط أشجع من الجنود… توقع الانهيار والضعف والخذلان.

ضع أفضل رجالك في الصفوف الأمامية..

الرجال الأشداء في المقدمة يرفعون معنويات جنودك ويرهبون الأعداء

عامل جنودك كما تعامل أحب أبنائك إليك..

كل من أكلهم… والبس من لبسهم… ونم نومتهم… واركب ركوبهم…

وإذا حملت فاحمل أكثر مما يحملون…

عندها سيتبعونك إلى المهالك… ويفدونك بأرواحهم سعداء.
إذا خافك الجنود وهابوك – فلن يخشوا العدو

لا يكفي ربط الخيول كي لا تهرب،

لا يكفي غرس العجلات في الرمال حتى لا يفر الجنود.

سيمنع الجنود من الهرب ثقتهم فيك وقناعتهم بعدالة هدفهم

لا تبرر أو تشرح أوامرك للجنود… فقط أصدرها بوضوح..

دعهم يكتشفون – عملياً- مزايا إطاعة الأوامر.. وعواقب مخالفتها

كافيء الشجاعة بسخاء … وعاقب الجبن بحسم.

أسرع بتوزيع الغنائم… قبل أن يخلع الجنود ملابسهم أو يجف عرقهم.

ليكن جنودك على شفير خطر

الخطر المحسوب يبقي الأعين مفتوحة… ويستخرج الشجاعة من مكامنها..
…….

المعرفة… المعرفة…المعرفة

لا تجعل عدوك يعرف متى ولا كيف ستهاجمه،

لا تجعل عدوك يعرف من أين يمكن أن يهاجمك.

السرية التامة من أهم مفاتيح النصر.

معرفة العدو تحقق لك التفوق عليه

طريق المعرفة ليس استحضار الأرواح و لا بذل القرابين للآلهة،

نوايا العدو وخططه لا سبيل لمعرفتها بالخبرة و لا مطالعة النجوم

السبيل الوحيد لمعرفة العدو هو الجواسيس.

أنفق على الجواسيس بسخاء

تعامل معهم بحذر بالغ وسرية تامة

اعتمد عليهم كثيراُ ولا تثق فيهم أبداً…

فهم عبيد لمن يدفع أكثر.

…….

استراتيجيات النصر: اصنع ميزة تنافسية

كن في الميدان قبل عدوك

حارب وفق شروطك وإلا فإن استطعت فلا تحارب أبداً
شتت قوات عدوك… واهجم على كل جزء منها بجيشك كاملاً

إذا تفوق العدو في العدد والعتاد فاعمل على منع القتال

أزعج العدو واستفزه لتكشف أوراقه وتشتت تركيزه وتستنزف طاقته

لا تكرر نفسك…

ما جلب لك النصر اليوم … لن يجلبه لك غداً

حارب غداً كما لم تحارب بالأمس.

استول على شيء له قيمة كبيرة عند العدو،

عندها سيفقد العدو اتزانه ويصبح طوع أمرك

حارب كالماء المنهمر في مجرى السيل…

تجنب نقاط القوة… وهاجم النقاط غير الحصينة

اجرف في طريقك كل ضعيف وهش.

إذا ترك العدو باباً مفتوحاً، فادخله بسرعة وحذر
لا تتحرك خطوة إلا انتهازا لفرصة،

ولا تضرب طلقة إلا تحقيقاً لمصلحة،

ولا تحارب إلا لتنتصر.
…….

اهزم عدوك قبل المعركة

اخفض عدد الأعداء ونوعيتهم

اشغلهم بالمشاكل الداخلية… إذا حلوا مشكلة أوقعهم في مشكلتين…

أوقع بين حاكم العدو ومستشاريه… حتى يصبح بلا دماغ..

املأ بلدهم بالخونة والفاسدين والمتربحين من مناصبهم

ازرع الشك بين الحاكم ووزرائه..

أفسد أخلاق المستشارين بالمال والنساء والمناصب

أرهق خزائنهم بوسائل الترف والزينة الفارغة

املأ عقولهم بالخرافة…

ثقافة السحر والتنجيم تقتلهم كل يوم.. وتجلب لهم الخوف واليأس.

احرص على بذر جذور الخلاف… وارع نبتتها حتى تصبح غابة كثيفة

إياك أن تقدم على فعل يسمح لهم بالوحدة ونبذ الخلاف.

إذا امتدت النيران من معسكر العدو… فلا تترك له فرصة لإطفائها..

وعندها: كن في الداخل قبل أن تطرف عينه وينتبه

…….

لا تفعل

لا تسلك:  طريقاً يمكن أن ينصب لك العدو فيه فخاً.

لا تهاجم: جيشاً لم تتوفر لك مقومات النصر عليه.

لا تحاصر: مدينة لا تستطيع إرغامها، ولا يسبب تركها ضرراً عليك.

لا تقاتل:  من لا يفيد النصر عليه

لا تطع: الحاكم الأعلى إذا لم تتيقن من تحقيق النصر

لا تسمع: لمن يمنعك من تحقيق النصر حتى لو كانوا مستشاريك الأقربين

لا تنتظر:  أوامر الحاكم الأعلى.. إذا كان النصر قريباً.. فقط اسلك الطريق

…….
ليكن نصرك ساحقاً
الجيش المنتصر في الميزان صخرة ضخمة والمنهزم –في الكفة الأخرى – حبة فول.  
لتندفع قواتك كالشلال من الأعالي إلى الأعماق السحيقة.

اسحق عدوك كما يسحق الحجر الصلد بيضة عصفور.

…………


كل سنة وأنتم بخير..

و لا تنسوا – ولعل حبايبنا الحلوين أيضاً لا ينسون – أن:

ناقل الكفر ليس بكافر.

 

Advertisements