الوسوم

 

1-     الحدث التاريخي من تمكن أحد الأدعياء من اختراق الجدار الأمني لمكتوب والتحكم في مدونات بعض الزملاء ليس تاريخياً بالمرة، ولا يدل على علم وذكاء من فعله المدعو ناصر، وإنما يدل على نقص حاد في ثقافتنا المعلوماتية، وتقصير شائن من القائمين على مكتوب.. حيث يقفون حتى الآن (صباح السبت 3 مايو) موقف المتفرج.

2-     كل ما جاء في رسالته المسماة "الحدث التاريخي" هو مجرد عبث لا قيمة ولا مصداقية علمية له، وإنما يستغل فيه سذاجتنا وحرصنا على ألا تضيع جهود السنوات الماضية عبثاُ. هو لم يخترق مكتوب ببرامج كما يدعيها، ولا يوجد في حد علمي ما يسمى برامج توضع على السيرفر بحيث تتمكن من العبث آلياً ببعض المدونات بعينها… الفيروسات وبرامج التخريب هي برامج عمياء صماء، تدمر وتنسف وليست ذكية بحيث تختار العبث بمدونة هيثم أو سندريلا أو سلامة أو شيراز أو طارق أو غيرهما. وأنا أعرف تماماً ما أقوله.

3-      ما حدث هو استغلال لسذاجتنا الأمنية، حيث أرسل عدة رسائل لعدد من الزملاء (واضح انه اختارهم من قائمة الأكثر تعليقا) دليلاً على أنه لا يعرف مكتوب، ولا روادها، ولا ثقافتها.. وكل ما كتبه من خلط بين رغبته في الحفاظ على الأدب العام، واستغلاله للعلم لتحقيق هذا الأمر هو مجرد تلاعب بالعواطف ومس للأوتار الحساسة… ويا سيد ناصر أو أياً من تكون، لست أكثر حرصاً على الدين والقيم الإسلامية ممن أسأت إليهم بهذا الفعل النذل الجبان.

4-     عندما أرسل له من أرسل بياناته الشخصية (مفتاح الدخول للموقع) وهذه سذاجة أمنية مفرطة، لأن مكتوب تعرف هذه المفاتيح، وهي لا تحتاجها في شيء… تمكن هذا المأفون من الدخول إلى المدونات والعبث بها كما يحلو لخياله المريض. المشكلة تنتهي ببساطة عندما يتمكن كل من يدخل إلى مدونته من تغيير كلمة السر عندها سيقف هذا المأفون كالأبله لا يدري ما يفعل. لأن كل كلامه عن برامج وضعها على السيرفر تتحكم في كل شيء هو خيال مريض من كثرة رؤية الأفلام الأجنبية فلا تصدقوه.

5-     هناك من فقد التحكم كلياً في مدونته وذلك عندما قام هذا الرجل بتغيير كلمة السر، الحل الوحيد هنا هو بيد مكتوب… مكتوب فيما تعلن أنها تقوم بشيئين أرجو أن تكون صادقة في تنفيذهما: الأول أنها تأخذ بيانات أرشيفية بشكل يومي، والثاني أنها تحفظ كلمات السر في ملفات مستقلة… فإذا صدقت في كليهما، فلا يخاف أحد على مدونته. وتستطيع مكتوب بجهود مبرمجيها المحترفين من استعادة ما فقد… ربما باستثناء اليوم الأخير… إلا إذا كان الأرشيف يتم على مدار فترات زمنية أبعد.

6-     ما حدث لزميلنا المناضل هيثم أبو خليل… تصوري المبدئي أنه لا علاقة له بفعل هذا المدعي… فلا توجد برامج يمكنها من الخارج أن تقوم بهذا الأمر وعلى مدونات معينة… ما حدث لمدونة هيثم أبو خليل هو اختراق من داخل مكتوب … وعلى مكتوب أن تقوم بتحقيق في الأمر وأن تنشر نتائجه على الجميع… وربط ذلك بالدعوة لإضراب 4 مايو صباح الغد واردة جداً حتى من أمثالي ممن لا يؤمنون بنظرية المؤامرة.

7-     السادة المدونون الأعزاء… واصلوا عملكم اليومي بهدوء وشرف وبدون توتر… فلا يستطيع أحد أن يعبث بعملكم… وإذا انتهت الأمور إلى غير ما تحبون… فاعلموا أن السبب في الأزمة ليس هذا الاختراق المزعوم… وإنما شيء أراده أهل مكتوب… أو المتحكمون في إرادة أهل مكتوب من رجال السياسة…

8-     الحدث ليس تاريخياً… ولكن الدرس تاريخي… وسمعة مكتوب كلها على المحك… وإنا لمنتظرون.

Advertisements