الوسوم

” لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ”

قال الفضيل: أصوب وأخلص.

……..

 

” وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ”

قال النوري: هم الذين ادعوا محبة الله تعالى ولم يكونوا فيها صادقين.

وصاح رجل – من الوجد – في مجلس الشبلي، فأمر به فرموه في دجلة، وقال: إن كان صادقاً فسينجيه الله كما أنجى موسى عليه السلام، وإن كان كاذباً فسيغرقه كما أغرق فرعون”.

……..

 

” هُوَ اجْتَبَاكُمْ “

اختاروا الله كما اختاركم.

……

 

” لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ “

قال الجنيد: يسأل الصادقين عند أنفسهم، عن صدقهم عند ربهم.

……….

 

” وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ “

قالوا: كل أحد يقول أنا عبد.. العبد الحقيقي هو من وصفه الله تعالى بذلك..

قال الشبلي: علامة العبودية الرضا بالقسمة، وحفظ الحرمة، ومراعاة الخدمة.

وقيل لبعضهم: أنت عبد.. قال: نعم إن رضي بي ربي عبداً

وأنشد:

إذا سميتني عبداً…. فقد أجللت من قدري.

……….

 

” فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ “

قال علي بن أبي طالب: العفو بعد عتاب.

…….

 

” عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ “        

قال جعفر بن محمد: لا تبغضوا خلقي كل البغض، فإني قادر على أن نقل قلوبكم من البغض إلى الود، كانتقالكم من الحياة إلى الموت.

……..

 

” رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ”

قال الآصفي: بأن تسلطهم علينا فيفتنونا بعذاب لا نتحمله ، أو تشمتهم بنا.

…..

 

” لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ “

قال الشبلي: يا مولاي املأها من الشبلي واعف عن عبيدك.

……

 

” وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً “

قال سمنون:

ويقبح من سواك الفعل عندي…………… فتفعله فيحسن منك ذاك

……..

 

” إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِير”

قال جعفر بن محمد: هو الصوفي يتكلم قبل أوانه.

…….

 

” إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ “

قال الشبلي: غيروا المحللات إلى المحرمات، فغير ما بينه وبينهم من حلاوة الطاعات.

قلت: هو قوله تعالى: “ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ”

Advertisements