الوسوم

,

 هذه خلاصات رجل جاوز الأربعين، لا يدعي الحكمة، وليس من أحلامه امتلاكها.

لم أقرأها في كتاب، ولا تلقيتها شفاهة من معلم، ولا جلست على كتابتها – كقصيدة شعر – ذات مساء، وإنما تشكلت ولا تزال تتشكل وتتطور لتكونني وأكونها عبر السنين.

إن شئت قل هي حصيلة علم اكتسبته بالاطلاع، وكشف اختصني الله به ووهبني إياه، وخبرة تراكمت عبر سنوات في العمل والحياة.

لا أدعو أحداً أن يلتزم بها، أو يوافق عليها أو ينقدها أو يصححها، فهي مثل اسمي، لا عليك أكثر من أن تعرفه لتناديني.

ما أدعو الناس له هو أن يكون لكل منهم قائمته الخاصة، بمفرداته الخاصة وتعاريفه الخاصة. كما أدعو من أنشأ مثل هذه القائمة أن يواصل مراجعتها وتطويرها بشكل مستمر.

هذه قائمة “ما قبل القيم”، أو قائمة “التعريفات الشخصية للمصطلحات الكبرى”، أو رؤيتك الخاصة للكون والأشياء”.

من المهم أن تكون لك واحدة… وثقها وانشرها واحفظها وعشها وتمثلها والتزم بها. لا باعتبارها خلاصة الحكمة،

وإنما باعتبارها وجهة نظرك: الحاكمة لسلوكك، والمفسرة لقراراتك، والكاشفة لشخصيتك أمام نفسك وربك وأسرتك والناس.

اقرأها على مهل… لأنني كتبتها في خمسة وعشرين عاماً..

…….

الله عندي: يقين وأمل

والرسول عندي: ذكر ونور

والقرآن عندي: هدى وشفاء

والعبادة عندي: تعظيم لشأن الله وإحسان إلى خلق الله

والكبيرة عندي: استهانة بالله و إهانة لعباد الله

والتقوى عندي: قطع طمع وزرع ورع

والتصوف عندي: خلق وذوق

والسلفية عندي: اتباع السلف ونفي التمذهب

والقيادة عندي: رؤية وتحفيز

والإدارة عندي: قرار صائب في وقت صائب

والنجاح عندي: تصميم وتضحيات

والحياة عندي: فرص ومخاطر

والوقت عندي: مورد مهدر أو بركة نافذة

والتاريخ عندي: تحد واستجابة

والمرأة عندي: فتنة وسكن

والمال عندي: يلهي طمعاً ويطغي صرفاً

والتربية عندي: طول بال وتنوع تجارب

والصحة عندي: طعام ورياضة

والأخلاق عندي: كف أذى وبذل معروف

والناس عندي: صديق قائم وصديق قادم

والعلم عندي: دقة وعمق

والإبداع عندي: إدهاش وبساطة

والمتعة عندي: رب راض وطفل سعيد

……..

وما عندكم – من مال وعلم وحكمة وعلاقات – ينفذ

وما عند الله باق.

 

 

 

 

 

 

Advertisements