بسم الله الرحمن الرحيم (الفاتحة: 1)

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ( الفاتحة: 5)

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ( الفاتحة: 6)

 

المنافقون: الطابور الخامس

َوَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا (البقرة: 217)

يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (البقرة: 9)

 

فيم أخطأوا؟

َوَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (البقرة: 99)

 أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (البقرة: 80)

أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ (البقرة: 85)

وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ (البقرة: 42)

وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (البقرة: 42)

 

كيف وقعوا في هذه الأخطاء؟

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ  ( آل عمران: 7)

وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ (الحديد: 14)

وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا ( البقرة: 189)

وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ( البقرة: 189)

وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ( البقرة: 208)

وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ( البقرة: 211)

 

أليسوا علماء وأساتذة كباراًا؟

مِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ ( البقرة: 78)

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ ( البقرة: 213)

َ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ( البقرة: 16)

 

هل يفتن هذا الاجتراء والتطاول المسلمين عن دينهم؟

وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ( آل عمران: 120)

إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ ( آل عمران: 5)

 

هل تضر هذا المغالطات الدين الإسلامي؟

وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً ( آل عمران: 144)

 

إذن لماذا يجب مواجهتهم؟

وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً (النساء: 99)

لا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ (البقرة: 283)

وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ (البقرة: 283)

وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنْ الْقَتْلِ ( البقرة: 191)

وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنْ الْقَتْلِ ( البقرة: 217)

 

يقولون إن القرآن الكريم هو كلام محمد صلى الله عليه وسلم؟

فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ( البقرة: 97)

ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ ( البقرة: 176)

هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ( البقرة: 185)

ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ  ( البقرة: 2)

الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ ( البقرة: 147)

 

هل صحيح أنهم أكثر علماً وثقافة من علماء الدين؟

وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (البقرة: 212)

قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ  ( البقرة: 256)

فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ( البقرة: 258)

 

هل هناك خطر من الانسياق وراء أفكارهم؟

يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ ( البقرة: 257)

وَمَنْ يَتَبَدَّلْ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ( البقرة: 108)

وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ .. (217)

كيف نتعامل معهم؟

لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ ( البقرة: 272)

فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُمْ بِهِ فَقَدْ اهْتَدَوا (البقرة:137)

وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (البقرة:137)

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ (التحريم: 9)

فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ (التوبة: 7)

فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُنْ خَيْراً لَهُمْ (التوبة:74)

لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ  ( البقرة: 286)

هل هناك أمل في هدايتهم؟

فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنْ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ( البقرة: 213)

إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ( البقرة: 160)

يَتُوبُ اللَّهُ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (التوبة:27)

وهل يمكن فعلاً أن يرجعوا عما هم عليه؟

وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ( البقرة: 143)

وكيف نعرف أنهم رجعوا إلى الحق؟

فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (التوبة:11)

وماذا لو لم يتراجعوا عما هم فيه؟

وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمْ اللَّهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ (التوبة:74)

ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ ( البقرة: 281)

ولكنهم يعلنون إسلامهم ويحلفون بذلك على الفضائيات؟

وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ (التوبة:56)

يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (التوبة:62)

اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (المنافقون: 2)

هل يجوز لنا التبسط معهم ومكافأتهم؟

فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَرْضَى عَنْ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (التوبة:96)

لا أكتمك سراً: كلامهم جميل ولهم منطق وحجة

وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ (المنافقون: 4)

وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ (المنافقون: 4)

كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ (المنافقون: 4)

فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ (التوبة: 55)

إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا (التوبة: 55)

وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (التوبة: 55)

ما هي صفاتهم حتى  لا نظلم أحداً ونتهمه بالباطل؟

1- لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً ( آل عمران: 118)

2- وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ ( آل عمران: 118)

3- قَدْ بَدَتْ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ( آل عمران: 118)

4- وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ( آل عمران: 118)

5- هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ ( آل عمران: 119)

6- وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ ( آل عمران: 119)

7- وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا ( آل عمران: 119)

8- وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمْ الأَنَامِلَ مِنْ الغَيْظِ ( آل عمران: 119)

9- إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ( آل عمران: 120)

10- وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ( آل عمران: 120)

11- يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا (التوبة:74)

12- وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ (التوبة:74)

13- وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ (التوبة:74)

14- وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا (التوبة:74)

15- وَمَا نَقَمُوا إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ (التوبة:74)

16- اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَصَدُّوا عَنْ سبيل الله (التوبة: 9)

17- يحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ (المنافقون: 4)

18- يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ (التوبة:32)

19- لَقَدْ ابْتَغَوْا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ (التوبة: 48)

20 – وَقَلَّبُوا لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ (التوبة: 48)

21- وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ (التوبة: 48)

22- يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ (التوبة: 8)

23- وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ (التوبة: 8)

24- وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (التوبة: 8)

25- أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ (البقرة: 85)

26- وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ (البقرة: 42)

27- أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (البقرة: 80)

28- وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (البقرة: 42)

29- فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ  ( آل عمران: 7)

30- لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ (البقرة: 78)

31- وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ (التوبة:56)

32- وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ (المنافقون: 4)

33- وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ (المنافقون: 4)

34- اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً  (المنافقون: 2)

35- فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ (المنافقون: 2)

36- وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ (المنافقون: 3)

37- رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ (التوبة: 87)

38- وَيَتَرَبَّصُ بِكُمْ الدَّوَائِرَ (التوبة: 98)

39- وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ (التوبة: 125)

40- وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ (التوبة: 45)

41- يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ (النساء: 139)

42– يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ (النساء: 60)

43- وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (النور: 48)

44- وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (النساء: 61)

45- الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ (التوبة: 67)

46- وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى (النساء: 142)

47-  يُرَاءُونَ النَّاسَ (النساء: 142)

48- وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً (النساء: 142)

49- وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (المجادلة: 18)

50 – نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ (التوبة: 67)

……………

…….

….

وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (الأحزاب: 4)

 

=================

معاني بعض الكلمات:

لايألونكم خبالاً:                 لا يكفون عن إفساد حالكم، وإيقاعكم في الأخطاء والمخالفات

ودوا ما عنتم:                   فرحوا بما أصاكم من ضرر ومكروه،

فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ           يجادلون في المعاني الملتبسة بغرض تشكيك المسلمين وفتنتهم عن دينهم

وهموا بما لم ينالوا:                        وشرعوا في إيقاع الأذى بالمسلمين ثم لم يتمكنوا من ذلك.

يحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ:    كلما وقع أمر أو خوف يعتقدون لجبنهم أنه نازل بهم،

وَقَلَّبُوا لَكَ الأُمُورَ :              احتالوا في توهين أمرك، وايقاع الاختلاف بين المؤمنين،

اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً:            أكثروا من الحلف بالله كذباً ليقوا أنفسهم مواجهة الاتهامات

لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ : غير عارفين بمعاني الكتاب يعلمونها حفظاً وتلاوة بلا فهم ولا يدرون ما فيه

وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ :           يخافون أن يظهروا ما هم عليه فيتعرضون للمحاكمة

تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ:          لا تخلطوا الحق الذي جاء الله به بالباطل الذي جاءكم به الشيطان

يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ:           يتخلفون عن المهام الجهادية لضعف عقيدتهم

يتربص بكم الدوائر:            ينتظر أن تقع لكم الحوادث والكوارث ليشمت فيكم

فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ:   زادتهم شكا إلى شكهم وريبا إلى ريبهم وكفراً إلى كفرهم

 

Advertisements